Skip to main content

كفكف دموعك وانسحب يا عنترة!!



رفضت لجنة التحكيم في مسابقة أمير الشعراء في أبو ظبي، 
قصيدة ملحمية للشاعر المصري مصطفى الجزار،
وعنوانها
(كفكف دموعك وانسحب يا عنترة!!)
السبب الذي تعللت به لجنة التحكيم لرفض القصيدة هو "أن موضوعها لا يخدم الشعر الفصيح"..!!!
والشاعر بأسلوب رائع صور أن الأمة هي عبلة وأن عنترة هوالعربي الغيور على أمته
مجلة "المستقبل العربي" قررت نشر القصيدة وهنا نصها:






كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة




فعيونُ عبلةَ أصبحَتْ مُستعمَرَة




لا ترجُ بسمةَ ثغرِها يوماً، فقدْ




سقطَت مـن العِقدِ الثمينِ الجوهرة




قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ.. ليصفَحوا




واخفِضْ جَنَاحَ الخِزْيِ وارجُ المعذرة




ولْتبتلع أبياتَ فخرِكَ صامتاً




فالشعرُ في عصرِ القنابلِ ثرثرة




والسيفُ في وجهِ البنادقِ عاجزٌ




فقدَ الهُويّةَ والقُوى والسيطرة




فاجمعْ مَفاخِرَكَ القديمةَ كلَّها




واجعلْ لها مِن قاعِ صدرِكَ مقبرة




وابعثْ لعبلةَ في العراقِ تأسُّفاً!




وابعثْ لها في القدسِ قبلَ الغرغرة




اكتبْ لها ما كنتَ تكتبُه لها




تحتَ الظلالِ، وفي الليالي المقمرة




يا دارَ عبلةَ بالعراقِ تكلّمي




هل أصبحَتْ جنّاتُ بابل مقفرة؟




هـل نَهْرُ عبلةَ تُستباحُ مِياهُهُ




وكلابُ أمريكا تُدنِّس كوثرَه؟




يا فارسَ البيداءِ.. صِرتَ فريسةً




عبداً ذليلاً أسوداً ما أحقرَه




متطرِّفاً.. متخلِّفاً.. ومخالِفاً




نسبوا لكَ الإرهابَ صِرتَ مُعسكَرَه




عَبْسٌ تخلّت عنكَ.. هذا دأبُهم




حُمُرٌ ـ لَعمرُكَ ـ كلُّها مستنفِرَة




في الجاهليةِ..كنتَ وحدكَ قادراً




أن تهزِمَ الجيشَ العظيمَ وتأسِرَه




لن تستطيعَ الآنَ وحدكَ قهرَهُ




فالزحفُ موجٌ..والقنابلُ ممطرة




وحصانُكَ العَرَبيُّ ضاعَ صهيلُهُ




بينَ الدويِّ وبينَ صرخةِ مُجبرَة




هلاّ سألتِ الخيلَ يا ابنةَ مالكٍ




كيفَ الصمودُ؟ وأينَ أينَ المقدرة!




هذا الحصانُ يرى المَدافعَ حولَهُ




متأهبباتٍ..والقذائفَ مُشهَرَة




لو كانَ يدري ما المحاورةُ اشتكى




ولَصاحَ في وجهِ القطيعِ وحذَّرَه




يا ويحَ عبسٍ.. أسلَمُوا أعداءَهم




مفتاحَ خيمتِهم، ومَدُّوا القنطرة




فأتى العدوُّ مُسلَّحاً، بشقاقِهم




ونفاقِهم ، وأقام فيهم مِنبرَه




ذاقوا وَبَالَ ركوعِهم وخُنوعِهم




فالعيشُ مُرٌّ.. والهزائمُ مُنكَرَة




هذِي يدُ الأوطانِ تجزي أهلَها




مَن يقترفْ في حقّها شرّا..يَرَه




ضاعت عُبَيلةُ.. والنياقُ.. ودارُها




لم يبقَ شيءٌ بَعدَها كي نخسرَه




فدَعوا ضميرَ العُربِ يرقدُ ساكناً




في قبرِهِ.. وادْعوا لهُ.. بالمغفرة




عَجَزَ الكلامُ عن الكلامِ.. وريشتي




"text-align: right;">لم تُبقِ دمعاً أو دماً في المحبرة




وعيونُ عبلةَ لا تزالُ دموعُها




تترقَّبُ الجِسْرَ البعيدَ.. لِتَعبُرَه —







Comments

Popular posts from this blog

اهم التطورات العلمية في العام ٢٠١٩

10 things Dorothée Loorbach learned after losing a lot of money

Dorothée isn't just sharing her life changing experience with work and money, and sharing the following tips which won't make much sense without listening to the tips in her own words Money is important Money equals time Money equals value What people say doesn't matter What people say matters most when people is you! It's really simple - spend less, earn more, invest wisely and value yourself. It's not that easy Being broke sucks Stay Broke - be present in your own life Money isn't important https://youtu.be/_8l2egORXGA

Rules of war (in a nutshell)

https://youtu.be/HwpzzAefx9M Since the beginning, humans have resorted to violence as a way to settle disagreements. Yet through the ages, people from around the world have tried to limit the brutality of war. It was this humanitarian spirit that led to the First Geneva Convention of 1864, and to the birth of modern International Humanitarian Law. Setting the basic limits on how wars can be fought, these universal laws of war protect those not fighting, as well as those no longer able to. To do this, a distinction must always be made between who or what may be attacked, and who or what must be spared and protected.