Skip to main content

Maktoob Free Gaza & Petition

Eman of Maktoob just left a message on What Arab Web 2.0 can do for Gaza

They have two campaigns in one, the first is a multi author blog (YOU CAN BE ONE) to share your thoughts about Gaza and the second campaign is a petition which all of us should sign.



Check it out Free Gaza And their Petition too!


The free Gaza blog seems to be bit slow, No wonder Maktoob is the most visited & respected portal in the region :-)

Qwaider can you start aggregating Free Gaza feed under your Gaza feed tag?

[tags]arab web,maktoob,eman,gaza,petition,campaigns[/tags]

Comments

  1. Man I wanted to participate in the Blog, but, when I went to open a new account, the system wouldn't accept my captcha at all. I tried to enter it about ten times, and I made 100% sure I was entering the right numbers but.. It never accepted it..

    So I got pissed off and stopped trying.

    ReplyDelete
  2. Omar Hafez,
    Just tried it and it's working just fine.

    ReplyDelete
  3. GAZZA WILL NOT FALL , GOD BE WITH GAZZA ........
    7SBYA ALLAH W NE3MA ELWAKEEL ....... WHAT CAN WE DO ??
    IF WE CAN'T FIGHT , AT LEAST WE CAN TALK ........

    YA 3ARB , YAAAAAAAAA 3RAB .......YALLA EL3AR GAZZA T7TDR....
    7ASEBO DMA2EREKM ........ YKFY THL , YKFY 2EHANAH ........ MATHA TANTTHEROOOOOON ??????

    ReplyDelete
  4. Mohammed Al-HiyariJanuary 2, 2009 at 1:14 AM

    لن تجني اسرائيل السلام و لا الامن من جراء قتل الاطفال و الساءو لن تستطيع ان توقف المقاومه حتى و لو لم يبقى الا رجل واحد ما دامت اسرائيل تحتل الارض العرببه و تنكل بالشعب الفلسطيني فهذا القتل و الدمار سوف لن يجلب على اسرئيل الا مزيدا من المقاومه و الثبات على الارض

    ReplyDelete
  5. تعزيزا لكلامك أخ محمد
    أحب أن أخبرك أني سمعت على قناة
    الجزيرة بالأمس أن أحد قياديي المقاومة
    الباسلة يقول إن إسرائيل قد فشلت في تمدير
    أي من منصات إطلاق الصواريخ الخاصة بالمقاومة.

    الله أكبر, ولكن يا حسرتاه على أرواح الشهداء الأبرياء
    الذين أحرقوا و دفنوا في منازلهم. نسأل الله أن يتقبلهم
    شهداء عنده.

    و حسبنا الله و نعم الوكيل.

    ReplyDelete

Post a Comment

Popular posts from this blog

اهم التطورات العلمية في العام ٢٠١٩

Dear Microsoft : It's over. Our relationship just hasn't been working for a while, and now, this is it. I'm leaving you for another Operating system. I know this isn't a good time--you're down with yet another virus. I do hope you feel better soon--really, I do--but I, too, have to move on with my life. Fact is, in the entire time I've known you, you seem to always have a virus or an occasional worm. You should really see a doctor. That said, I just can't continue with this relationship any longer. I know you say you'll fix things, that next time it'll go better--but that's what you said the last time--and the time before that. Each time I believed you. Well, not any longer. You cheater! The truth is there's nothing more you can say to make things better. I know about your secret marriage to patent. You say you two are not seeing each other anymore, but I just don't believe it. You say you can live without patent, and I've heard that

القضاء: لا دليل على أن مقتحمي الكونغرس خططوا لقتل مشرعين

أكد محققو وزارة العدل الأمريكية أنهم لم يجدوا حتى الآن أي دليل على أن أنصار دونالد ترامب الذين هاجموا مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي خططوا لاحتجاز مسؤولين منتخبين وقتلهم. يأتي ذلك في الوقت الذي أُوقفت فيه الشرطة، الجمعة، رجلا مسلّحا في واشنطن خلال محاولته عبور إحدى نقاط التفتيش في محيط مبنى الكونغرس حيث ستقام الأربعاء مراسم تنصيب جو بايدن. في ذات الوقت أفادت شبكة NBC الأمريكية، بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في إمكانية تمويل حكومات أو جماعات اقتحام مبنى الكونغرس. وقالت مصادر للشبكة: "المكتب يحقق في مدفوعات "بيتكوين" بقيمة 500 ألف دولار، يبدو أنه تم تحويلها من قبل مواطن فرنسي، لشخصيات ومجموعات رئيسية يمينية قبل اندلاع أعمال الشغب". وفي جلسة استماع في محكمة أريزونا بشأن اعتقال أحد مثيري الشغب جاكوب تشانسلي الذي يؤمن بنظرية المؤامرة ومن أتباع الحركة اليمينية المتطرفة "كيو-آنون"، تراجع المدعون الفيدراليون عن اتهامات سابقة بأن أنصار ترامب كانوا يخططون "لاحتجاز مسؤولين منتخبين وقتلهم" في هجوم السادس من كانون الثاني/ يناير في واشنطن. ع