Friday, December 15, 2017

وقت الإنتظار والإستثمارات العلاجية

من غير المعقول ان يكون وقت انتظار الطواريء في المستشفيات الخاصة ذات الرسوم العالية نسبيا اكبر من وقت الانتظار في القطاع الحكومي او الشبه حكومي
اعمل في مؤسسة تنظر للموظفين كشركاء وتوليهم عين الرعاية عندما يتعلق الموضوع بالتامين الصحي للموظف الشريك ولعائلته، ولكن ليست هذه القضية،
القضية انني لم اعاني يوما مع مؤسسة طبية علاجية مثل مستشفى الجامعة الاردنية، على العكس كنت دوما اتفاجأ بسرعه الاستجابة ووقت للانتظار المعقول والذي لم يتجاوز ال ٢٠ دقيقة في اسواء الاحوال.


الم بي عرض من ايام وذهب لاعرق المؤسسات الطبية الخاصة، واعلمني موظف الطواريء ان وقت الانتظار قد يصل الساعه، فهرعت لمستشفى عريق اخر، ولم يعلمني بان علي الانتظار ساعه اخرى، وكوني "اكلت المقلب" وبالاساس مش صاحي. انتظرت.


ولكن هذا جعلني افكر كيف ان على الدوله تنظيم هذا القطاع بما يخدم الافراد، ان يكون وقت الانتظار في افضل المؤسسات او الاستثمارات العلاجية الخاصة يزيد عن ٣٠ دقيقة فهذه مشكلة بالتاكيد، قد يكون عليهم التعلم من خبرات المؤسسات الشبة حكومية في اداره انفسهم، او قد يكون تعميم النظام على القطاع الخاص هو الحل. مش عارف بس انا مش شايف الضو

No comments:

Post a Comment